خواطر وحكم

الحسن البصري

يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك يوزن خيره وشره، فلا تحقرنّ من الخير شيئًا وإن هو صغر.

قنبلة تهدد البيوت بالانفجار.. الخيانة الإلكترونية

زوجي خانني على الرغم من أنني لم أقصر.. كنت الزوجة المثالية أهتم بأولادي وبكل طلباته، وأهتم دوماً بمظهري وأتزيّن له. واللوم ليس فقط على زوجي فالمرأة التي تعرّف عليها هي أيضاً مشاركة في الخيانة؛ فهي تعرف أنه متزوج وأني حامل. وقد اكتشفتُ خيانة زوجي لي من خلال زيادة استخدامه لهاتفه المحمول بشكل مفاجئ، ومكوثه ساعات طويلة أمام شاشة الكمبيوتر


زوجة ليومين، والباقي لـ....!!

أنا امرأة تزوجت منذ ستة أشهر، ولكني للأسف لا أرى زوجي إلا في يومي الخميس والجمعة لأني أعمل بعيدًا عن زوجي، اكتشفت مؤخرًا أنه يكلم بنات عبر المسنجر ويتعرف عليهن إما للتسلية أو بحجة أنه يبحث عن زوجة علمًا أنه لا يخبرهن أنه متزوج، وعندما واجهته بالموضوع أنكر ورفض الاعتراف رغم أني رأيت محادثاته محفوظة على جهازه، وبعد أن رآني قد انهرت وأصبحت


بم ينصحكِ الأزواج ذوو الخبرة؟

هذه نصائح يـقدمها الأزواج الخبراء، جمعها (جـي إي. سولت) في كتيب صغير بعنوان (كيف تصبحين زوجة مثالية). ولقد اخترت منها النصائح التي تشير إلى حاجة الرجل لكلمات الثناء والدعم والمساندة، ونفوره من كلمات النقد والتثبيط والاتهام.

ولعل الزوجة التي تقرأ هذه النصائح المقدمة من أزواج ذوي خبرة؛ تستفيد منها في حياتها الزوجية، فهي


ورست سفينتها...!

...وتمضي سفينتها في بحر هائج... ولكن إلى أي اتجاه؟!! هل سترخي الأشرعة للرياح تحملها حيث تشاء فترسو بها في أي ميناء؟ أم توقظ الربان من سكره لعله يدرك أن الخطر الداهم محدقٌ بهم فيصحو مما هو فيه ويعيد السفينة إلى المسار السليم؟! أم تتجه بنفسها - مستعينة بالله - لتلتمس النجاة بتوجيه السفينة إلى بر الأمان وحدها؟


السعادة الزوجية.. كنزٌ مفقود!..

يدخل البيتَ ممتعِضاً.. متجهِّمَ الوجه شروداً.. يبادرها بالسؤال: لِمَ يحصلُ كلُّ هذا بين الأزواج؟! أتعلمين أنها تزوجت منذ سبعة أشهر والآن عادت إلى بيت أهلها كسيرةَ الجَناح؟! عانتْ معه وتحمّلت الضرب والتعنيف والإهانة حتى طفح كيلُها.. هي نفسها التي تحدّثَ الناسُ عن زفافها وحَسَدَتْها الكثيرات ممّن يحلمن بعزٍّ وسَكَن؟!

هي نفسها التي تُرسل لها صديقتها على (الواتساب) صورةَ امرأةٍ محجبةٍ لم يبقَ جزءٌ من وجهها إلا


انقلاب سببه الكتاب!!

كم تقلّبتُ في أثواب السعادة والرضا وقد قدّر الله لي زوجــاً طبيباً صالحاً وخلوقاً وإنساناً في غاية الرُّقيّ؛ فللّه الحمد من قبل ومن بعد. هذا لا يعني بالطبع أن لا تحدث إشكالات في السنة الأولى من الزواج تحديداً، إنما الاتفاق في ساعة الرضا على دستورِ صُلْحٍ في ساعة الغضب كان يحمينا بفضل الله من مزالق لا تُحمَد عقباها. في البدء كنا ننكر على بعضنا بعض السلوكيّات، فاتفقنا على


هل من مرشد رشيد؟!

تتآكلها الغربة.. ويمضغها الأسى.. فهي مذ دخلت هذا الصقيع لا تكاد تجد كوّة تلتمس فيها دفئاً.. بالرغم من رذاذ أحلامٍ عاشتها شهوراً قبل أن تطأ بيت الزوجية! أحسّت يوماً أنها تعيش فوق الغيم.. لتجد نفسَها بعد الزواج في وادٍ سحيق! لم تعد هي هي.. ولم يبق هو هو.. تبخرت كلمات العشق حين أشعلا نار الخلاف.. وباتت المشاكلُ الركيزةَ الوحيدة القائمة في بناء الزواج..


لمحات عن العلاقة بين الرجل والمرأة

هذه السطور محاولة لإلقاء بعض الضوء على موضوع العلاقة بين الرجل والمرأة، الذي كثر الحديث فيه، وسيستمر الاختلاف حوله ما دام في الحياة رجال ونساء، وما دام الهوى والتحيّز يتغلغلان في نفوس أكثر الذين يخوضون فيه.

وسنتناول هذا الحديث على شكل نقاط، بعضها في منهج البحث، وبعضها في صلب الموضوع:


«6» قصص في دبلوماسية المرأة وذكائها

 فتاة تبلغ من العمر اثنين وعشرين عاما، سافرت مع زوجها في رحلة شهر العسل، وأقاما في فندق خمس نجوم، وعاشت معه أحلى ليالي عمرها، أنس وفرح ومسامرة وسهر. وفي ليلة من الليالي فتح زوجها ثلاجة الغرفة، وأخرج خمرا وكأسا، وقال لها: افتحي لي هذه الخمرة؛ لنشرب سويا، فتفاجأت من موقفه هذا؛ لأنها لا تعلم أن زوجها يشرب الخمر، ولكنها تمالكت نفسها واقتربت من زوجها فقبلته وقالت له:


بيوتنا متراحمة.. الملتقى الأول للجنة المرأة والأسرة "حنايا"

تحت شعار "لِيُزهِر الخلاف وُداً"، أقامت لجنة المرأة والأسرة في جمعية الاتحاد الإسلامي "حنايا" ملتقاها الأول بعنوان "بيوتنا متراحمة" وذلك يوم السبت 19 جمادى الآخرة 1435هـ = 19 نيسان 2014م برعاية إعلامية من مجلة منبر الداعيات.

بيوتنا متراحمة.. الملتقى الأول للجنة المرأة والأسرة "حنايا".

بعد تلاوة من كتاب لله تلاها الشاب صهيب دمشقية، افتتح عريف الملتقى بالترحيب بالضيوف والحضور ثم بالتعريف بلجنة حنايا.. ثم تتالت الجلسات: